أمن وقضاء

صدور العدد الجديد من مجلة “الأمن” ودعوة إلى الإنسانية والسلام

“معًا للإنسانية” دعوة من مجلة “الأمن” في عددها الصادر صباح اليوم، وجاء في افتتاحية العدد:

“بالأمس القريب، كانت مناسبة جمعت الرياضيين تحت شعار “نركض للإنسانية”، شعار أطلقته قوى الأمن الداخلي على مدى الطرق ووسع الساحات. شعار ركض من أجله المتسابقون وحملوه في قلوبهم، في سبيل وطن يسعى لثقافة الحياة.
نركض للإنسانيَّة .. نعمل للإنسانيَّة. عنوانان يختصران مسيرة مؤسسة آلت على نفسها أن تكون على مقربة من أحوال المواطنين والمقيمين. ورغم الظروف الصعبة التي تمرّ فيها ويمرّ فيها الوطن، بقيت على رسالتها ومبادئها.

رسالتها التي تتمحور حول المحافظة على كرامة الإنسان وتطبيق العدالة، ومبادئها التي تقوم على تحقيق المساواة والعمل بصدق ونزاهة ومسؤوليَّة. نعم عندما نعمل للإنسانيَّة نسعى إلى تعزيز القيم والمبادئ التي تجمعنا جميعًا كبشر.
وعندما نركض معًا للإنسانيَّة نستطيع أن نكون أكثر تفهُّمًا ومثابرة على مساعدة الآخرين. نعمل ونركض معًا في سبيل السلام والهدوء. في سبيل الاستقرار والأمان، السلام والإنسانية”.

فرام: وكتب رئيس تحرير المجلة العميد الركن شربل فرام عن السلام والإنسانية: “يسأل طفل أباه: متى ينتهي صوت الرعد؟
تسأل طفلة أمّها: ما بال أخي لا يفيق من لعبة الدم؟ تسأل النعوش حامليها: أما تعبتم من جنازات الطرق؟ أسئلة تتكرّر في كلّ زمان ومكان. حروب تتلذّذ بصور الخراب ومشاهد الأشلاء. حروب تلبس في كلّ مرة قناعًا، وتتبدّل الأقنعة كتبدّل الغايات والمآرب. مرّة تكون صراعات دينية وعقائدية ومرّة تكون بحجة التغييرات الديموغرافية ومرّة تكون صراعات تاريخية. وفي كلّ مرّة، النتيجة ذاتها. وفي كل مرّة، الصورة ذاتها: دمار وخراب وخسائر بشرية وآثار اقتصادية واجتماعية ونفسية وتأثيرت بيئية وتعطيل للتقدم والازدهار. مقابل الحروب يأتي السلام كهدف أخلاقي منشود. كيف لا؟ وثقافة السلام تقوم على الحوار والتآخي ونبذ الصراعات والظلم والمحافظة على كرامة الإنسان وحياته. فعندما ننشد السلام ننشد الإنسانية”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى