خاص عائدون

الحاكم والطائف ، العربة والحصان.

موقف اليوم، خاص شبكة عائدون الإخبارية

كثيرة هي القصص الطريفة التي تعطينا نموذج عن الحياة السياسية في لبنان كقصة إبريق الزيت، والعنزة لو طارت وغيرها.
اليوم نعيش قصة حاكم مصرف المركزي والتي يختلف فيها اللبنانيين بين التعيين واستلام نائب الحاكم. الاشكالية في الموضوع تكمن في تحديد الاولويات على الشكل التالي:
١- هل يمثل ملئ فراغ موقع حاكم المصرف المركزي ضرورة او خيار؟
٢- هل التعنت السياسي يعطي الحق لبعض القوى بتعطيل البلد من اجل تصفية الحسابات السياسية؟
في المقابل يوجد رفض سياسي لاستلام نائب الحاكم بسبب حسابات سياسية دقيقة وواضحة، ربما تودي بالبلد الى حيث لا يمكن العودة به الى الوراء.
في رواية فراغ منصب حاكم المركزي وتعيين بديل عن الحاكم تختلف القوى السياسية على موقع الحصان، فهل يأتي أمام العربة او خلفها؟

د.زكريا حمودان .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى