سياسة

الاتحاد الماروني العالمي: ان سقطت جرود كسروان والعاقورة وتنورين وبشري سقط لبنان

أشار رئيس الاتحاد الماروني العالمي سامي الخوري إلى “ان أحداث القرنة السوداء أو “قمة الشهداء” هي في غاية الخطورة وتندرج ضمن مخطط إيران الهادف للسيطرة على أعلى قمة استراتيجية في شرق المتوسط . وكل ما يدور حول خلاف على التملك بين جماعات من الضنية وأهالي بشري هو السيناريو الذي تعتمده غرفة عمليات الضاحية الجنوبية والتي مهدت له بخلق ما سمي بسرايا الدفاع في الضنية وهي مجموعة ارهابية تتبع لقوات إيران في لبنان وتسعى لتنفيذ مخططها بالهيمنة على النقاط الاستراتيجية الضرورية فيه”.

أضاف في بيان: “ليس من الغريب أن تُستغل الطائفة الشيعية والتي يسكن بعض أبنائها في جوار المرتفعات الاستراتيجية في مناطق قريبة من جرود العاقورة أو المقلب الشرقي لعيون السيمان وبواسطتها تتم السيطرة على نقاط مهمة من التلال الاستراتيجية تحت غطاء “المقاومة،” أما في القرنة السودا والتي تبعد عن التواجد السكاني الشيعي فقد لجأت العمليات الإيرانية لعناصر سنية من منطقة الضنية وجندتها لتخرق التفاهم السني المسيحي الذي يطالب برفع الهيمنة عن لبنان من جهة والتحضير لخرق استراتيجي من جهة ثانية بالسيطرة على أعلى قمة في شرق المتوسط”.

وتابع: “الجيش اللبناني الذي لم يمنع قيام بعض المخربين من تدمير منشآت تخص ابناء بشري في مواقع التزلج قبل عدة أشهر ولا هو منع قيام قناصة بقتل المواطن البشراوي في القرنة السوداء اليوم، قرر أن يواجه ابناء بشري الذين اغتيل أحدهم وهو يحاول منع فرض الأمر الواقع بغياب السلطة ومنع تدنيس قمة الشهداء التي شكلت في ضمير المسيحيين اللبنانيين دوما موقع قداسة لا يمكن التهاون به”.

وأضاف: “الاتحاد الماروني العالمي يرى في هذا التطور خطرا كبيرا على وحدة لبنان وعلى كرامة المسيحيين فيه ومصيرهم المهدد ويطلب تنفيذ القرار الدولي 1559 الذي يمنع تشكيل مليشيات مسلحة ويطالب بتجريد حزب إيران ومخيمات الفلسطينيين من السلاح، وهو ما دعى له اتفاق الطائف أيضا ولم ينفذ. من هنا على الجيش اللبناني منع تواجد المسلحين في المناطق الخارجة عن سيطرة حزب الله بشكل طبيعي وبدون الحاجة لقرار سياسي منعا لتفاقم الأمور. والمطلوب توقيف مطلقي النار على ابن بشري الذي قتل وكان سببا للأحداث والتحقيق الفوري مع مطلق النار من الجيش والذي تسبب بقتل المواطن الثاني واصابة آخرين من ابناء بشري”.

وختم: “الدولة التي تتعاون مع حزب إيران وتغطي تصرفاته الغوغائية سوف تستفيق لتجد نفسها أسيرة أعماله وتصبح سيادتها على كل أراضيها في خبر كان. و بعض المواطنون السنة في الضنية التي تتدغدغهم فكرة الاستيلاء على أراض لم تكن يوما من ضمن مداهم الجغرافي سيندمون يوم يتم مصادرة الأراضي في المرتفعات ومنعهم وغيرهم من التواجد فيها حماية لرادارت إيران وقواعدها العسكرية وعندها أيضا لن ينفع الندم. أما الأمم المتحدة ودول الأساطيل التي تعمل في شرق المتوسط فعليها واجب تنفيذ القرارات اليوم قبل أن يصبح شرق المتوسط خارجا عن سيطرتها وملعبا للحرس الثوري وأزلامه فيهددون سفنه ويسيطرون حتى على الممرات التجارية فيه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى