صحة

اليابان تعلن أول وفاة في العالم بفيروس “أوز”

اعلنت السلطات اليابانية عن أن امرأة في السبعينيات من عمرها توفيت في مقاطعة إيباراكي بعد إصابتها بفيروس “أوز”، مما يجعلها أول وفاة في العالم بسبب العدوى التي تنقلها حشرة القراد.

واوضحت السلطات الصحية إن الفيروس اكتشف في البلاد عام 2018، ورغم أنه قد تكون هناك إصابات بين البشر والحيوانات، فإنه لم يكن هناك تأكيد على ظهور الفيروس على أي شخص حتى الآن.

وذهبت المرأة إلى مؤسسة طبية في صيف عام 2022 بعد أن ظهرت عليها أعراض من بينها الحمى والتعب، وفقا لحكومة المقاطعة ووزارة الصحة، وتم تشخيص حالتها بأنها مصابة بالتهاب رئوي، ولكن بعد أن ساءت حالتها أُدخلت المستشفى، وتم العثور على حشرة قرادة محتقنة في الجزء الأعلى من فخذها الأيمن.

وتوفيت المرأة متأثرة بإصابتها بالتهاب عضلة القلب بعد 26 يوما من دخولها المستشفى.

وبحسب المعهد الوطني للأمراض المعدية، فإن فيروس أوز ينتقل عن طريق حشرة القراد التي تنتشر وتعيش في المناطق العشبية، وهي ليست بالضرورة قاتلة أو مميتة، ولا يزال العالم يحتاج لمزيد من الدراسات والأبحاث حول هذا الفيروس، لاسيما مع وجود الكثير من الأنواع من المناطق اليابانية.

تتضمن آثار لدغات فيروس أوز، ارتفاع درجات الحرارة، التعب، الصداع، ومع تصاعد الحالة المرضية، قد يواجه المصاب صعوبة في التنفس، وتورم الأطراف.

وحتى الآن لا يوجد لقاح لفيروس أوز، على الرغم من أنه تم العثور على أجسام مضادة للفيروس في القرود البرية والخنازير والغزلان في محافظة تشيبا بالقرب من طوكيو، حتى إن هناك بعض البشر تحتوى أجسادهم على مضادات للفيروس، لكن الأمر لا يزال قيد الدراسات والأبحاث العلمية.

ونصح مسؤول بوزارة الصحة والعمل والرفاهية اليابانية، المواطنين بضرورة تغطية أكبر قدر ممكن من الجسم عند دخول المناطق العشبية حتى لا تتعرض للدغة هذه القرادة، موضحًا أنه الإجراء الوحيد المتاح حاليا للوقاية من فيروس أوز حتى الآن، وفق وكالة الأنباء اليابانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى