متفرقات

محفوظ التقى ممثلي تجمع الكابلات لمعالجة العلاقة بين المؤسسات المرئية والتجمع: التوصل الى حل عملاني وموقت ريثما يصدر قانون الإعلام الموحد

التقى رئيس المجلس الوطني لللأعلام المرئي والمسموع عبد الهادي محفوظ، اليوم في مكتبه، ممثلي تجمع الكابلات لمعالجة العلاقة بين المؤسسات والتجمع. بعد الاجتماع، قال محفوظ: “نرحب بممثلي تجمع الكابلات الذين استجابوا لدعوتنا لمعالجة العلاقة الشائكة بين المؤسسات المرئية والكابلات حتى لا تتكرر الازمات بين الطرفين، وارتأى المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع ان يجد مخرجا مقبولا، ذلك ان المؤسسات المرئية تعاني حاليا جميعها من ضائقات مالية، والحل الذي توصل اليه المجلس مع تجمع الكابلات يمكن ان يوفر دخلا شهريا لكل مؤسسة إعلامية مرئيّة مبلغا يتراوح بين 40 و60 الف دولار شهريا اي بمعدل 15 سنت لكل مؤسسة عن كل مشترك”. اضاف: “أخذ المجلس الوطني للاعلام علما في حواره مع ممثلي تجمع الكابلات، أن البث في القانون المرئي والمسموع رقم 382/94  مجاني، لذلك فان المخرج الذي بحث فيه المجلس كان عملانيا وموقتا ريثما يصدر القانون الإعلامي الموحد الذي ينتظر تصويت مجلس النواب عليه والذي ما زال في ادراج لجنة الادارة والعدل. لذلك يريد المجلس ان يفتح صفحة جديدة قائمة على تبادل الثقة بين المؤسسات المرئية والتجمع، لا سيما  وان الضائقة المالية تصيب الجميع بحكم الازمة المستفحلة في البلاد والتي يتغلب فيها منطق التنازع على الوفاق”. وتابع: “نريد علاقة وفائقة بين المؤسسات المرئية وهذه المواقع، وقد ابدت لجنة ممثلي تجمع الكابلات كل الحرص على التجاوب مع منطق المجلس الوطني للاعلام وعلى تفهم الازمة المالية التي تعاني منها المؤسسات المرئية”. وأعلن انه “تم التوافق ايضا على ان تكون هناك لجنة جباية محايدة بين المؤسسات المرئية وتجمع الكابلات وتحت رعاية وإشراف المجلس الوطني للاعلام، ووقف كل حملات الاختلاف بين الطرفين واي ملاحقة قانونية بينهما”. واشار محفوظ الى ان “المجلس سيدعو الى اجتماع يضم رؤساء المجالس الادارية للمؤسسات المرئية وممثلي تجمع الكابلات، بهدف الوصول الى قرار نهائي حول كيفية معالجة المشاكل وفتح صفحة جديدة في هذا الاتجاه”. وشدد على ان “الاولوية هي  لتطبيق القانون”، آملا ان ” تنتج الانتخابات الرئاسية المقبلة مرحلة تؤدي الى دولة العدالة والقانون، عندها تستوي الأمور لانه خارج تطبيق القانون يكون الاحتكام الى مخارج واقعية ليس اكثر ولا اقل”، لافتا الى “ان التجمع تراجع عن بعض التحفظات خدمة لنتائج إيجابية من هذا اللقاء”. وردا على سؤال، قال محفوظ: “الحل يجب ان يكون لمصلحة كل مؤسسة من المؤسسات المرئية السبعة”، لافتا الى ان ” اللجنة المحايدة” هي من سيتولى الجباية وستتحقق من صحة المعلومات والمشتركين”، معتبرا “ان الحل اليوم هو المخرج العملي للمشاكل التي تعاني منها المؤسسات المرئية” بعد الاجتماع، استجاب تجمع اصحاب الكابلات لطلب رئيس المجلس الوطني للاعلام بإعادة بث قناة MTV.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى