اخبار لبنان

“التنمية والتحرير” تحذر من مخاطر تحويل الإستحقاق الدستوري الى محاور للانقسام المذهبي

استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة سفير الاتحاد الاوروبي لدى لبنان رالف طراف، حيث تم عرض للاوضاع العامة والمستجدات. 

تكتل “التوافق الوطنيكما استقبل رئيس المجلس وفد تكتل “التوافق الوطني” الذي ضم النواب: فيصل كرامي ، حسن مراد، عدنان طرابلسي، محمد يحيى وطه ناجي. 

ووضع الوفد الرئيس بري في أجواء ولادة “التكتل” واهدافه. كما كان اللقاء مناسبة، تم في خلالها البحث في المستجدات السياسية لاسيما الاستحقاق الرئاسي.

وبعد اللقاء تحدث النائب مراد، باسم “التكتل”، وقال: “اللقاء مع دولة الرئيس نبيه بري دائما مثمر ومميز ، ومن الطبيعي اللقاء معه بعد نشوء تكتلنا النيابي وهو تكتل “التوافق الوطني” ان نضع دولته في الاسباب والاهداف التي التقينا علينا كتكتل، ان كان اجتماعيا او سياسيا او اقتصاديا او عربيا وأهم شيء وفي مقدمها تفعيل ممارستنا لدورنا النيابي كمجموعة وليس كأفراد متخرجين كما طلبنا من دولة الرئيس الا يكف ولا يمل عن الدعوة للحوار، فإنه الوسيلة الوحيدة للخروج من النفق الذي نمر به والوسيلة الوحيدة لتأمين مظلة التوافق الوطني لتمرير الاستحقاق الرئاسي بشكل دستوري ووطني”.

أضاف مراد: “واستمعنا من دولته الى آخر المستجدات على صعيد الملف الرئاسي، وجلسة الغد. ولمسنا الحرص الشديد على التوازنات الوطنية الدقيقة والتي تحمي الصيغة اللبنانية القائمة على اسس تحفظ الاستقرار السياسي والاجتماعي. كما تمنينا ان تأتي نتائج الغد لمصلحة لبنان واللبنانيين، فان لم نتمكن من انتخاب الرئيس، فعسى ان تكون هذه الجلسة بابا الى الحوار  الجامع والشامل”.

اجتماع “التنمية والتحريروبعد الظهر، رأس رئيس المجلس اجتماعا لكتلة “التنمية والتحرير”، خصص لتحديد موقف نواب الكتلة الذي سوف يتخذ خلال جلسة انتخاب رئيس الجمهورية يوم غد فضلا عن عدد من القضايا الراهنة.

وبعد الاجتماع، أشارت الكتلة في بيان تلاه النائب ايوب حميد إلى أن “الرئيس بري رأس إجتماعا لكتلة التنمية والتحرير حضره كافة أعضائها لمناقشة موضوع إنتخاب رئيس للجمهورية يوم غد الأربعاء فضلا عن مناقشة جملة من القضايا الراهنة وشؤونا تشريعية”.

أضاف البيان: “ترفض الكتلة بشدة محاولات البعض تحويل هذا الإستحقاق الدستوري الى متراس لإستحضار مصطلحات العزل والتخوين، والكتلة تحذر من مخاطر محاولات البعض اليائسة  لتحويل هذا الإستحقاق الدستوري والديموقراطي والبرلماني الى محطة للتخندق خلف محاور الإنقسام المذهبي والطائفي البغيضين من خلال إحياء مصطلحات العزل لهذا المكون أو التخوين لمكون اخر.

إن الكتلة تهيب بجميع القوى السياسية والكتل البرلمانية والزملاء النواب والإعلام بوجوب التحلي بالمسؤولية الوطنية في مقاربة هذا الإستحقاق وسواه من الاستحقاقات الاخرى” .

وتابع: “تجدد الكتلة مطالبتها حكومة تصريف الاعمال وكذلك السادة النواب الى ضرورة التعاون لإنجاز التشريعات الضرورية لجهة فتح الإعتمادات المالية اللازمة لتأمين المخصصات والحوافز المالية لموظفي القطاع العام والاسلاك العسكرية والامنية والمتقاعدين والمتعاقدين، اذ لا يجوز تحت أي ظرف من الظروف تحويل لقمة عيش هذه الشريحة من اللبنانيين التي على عاتقها تقع مسؤولية حفظ الامن وديمومة عمل الادارة العامة الى رهينة او ضحية لتصفية الحسابات السياسية او لفرض وقائع ضاغطة على هذا الطرف السياسي او ذاك” .

وختم: تنوه الكتلة بالوقفة البطولية والشجاعة التي يسطرها الصامدون من أبناء قرى العرقوب والقرى الحدودية دفاعا عن تراب وطنهم وارضهم المحتلة في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا المحتلة، وفي هذا الاطار تدعو الكتلة المجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياته حيال كبح جماح العدوانية الاسرائيلية المتمادية بانتهاك سيادة لبنان واستمرارها في خرق مندرجات القرار 1701″.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى